ستدعم جوجل السيارة  المتصلة بالإنترنت، وستعدم أجهزة آي فون وسامسونج غالاكسي نمطاً خاص بالسيارات.

فكرة مميزة أليس كذلك؟ حسناً، كان هذا رأي هنري  بزيه، مدير قسم أجهزة الترفيه الالكترونية وتقنيات الاتصال في كيا موتورز أمريكيا.

يتحدث بزيه في معرض Consumer Telematics في  لاس فيغاس، عن توقعاته لجوجل أن تصبح لاعباً رئيسياً في سوق أجهزة الترفيه الالكترونية في السيارات – وهو بالتأكيد لا يعارض ذلك.

أعلنت كيا في معرض سيارات لوس انجليس في كانون الأول إصدار الجيل الثاني لنظامها الترفيهي الالكتروني UVO والذي يعمل كلياً بالتحكم الصوتي، سيظهر هذا النظام للمرة الأولى في سيارة كيا سورينتو 2014. تم تطوير UVO مع شركة مايكروسوفت، ولكن الإصدار الجديد يأتي مع Goole Places وخرائط جوجل. لايوجد إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت بشكل كبير، لذا سيكون كروم ثانوياً، ولكن يمكن التحكم بالعديد من الميزات من خلال تطبيقات الهواتف الذكية.

فضلا عن تشغيل ملفات الموسيقى من الهاتف، يركز نظام الصوت المطور على شاشة لمس 7 بوصة ويشمل أيضاً الاتصال بخدمات الطوارئ  وفاحص للمحرك ومنبه موقع وقوف السيارة. النظام قادر على تعلم نمط حديثك لمزيد من الدقة. 

سيارات ذكية مجاناً

يقول بزيه: “لقد عملنا مع جوجل على الجيل الأول من خدمة الخرائط والإتصال  التي سيتم إطلاقها في الأسابيع القليلة المقبلة على سورينتو”. ” تساعد الواجهات البرمجية جوجل APIs على خلق نظام بيئي سيمكن مجموعة متنوعة من المحتوى والخدمات.  هذا هو حجر الأساس للنهوض بالسيارة المتصلة.”

لن تكلف كيا عملائها لاستخدام خدمات جوجل – اتفاق تجاري بين كيا وجوجل – ولا يعني هذا بأن كيا محصورة بنظام تشغيل اندرويد.  حيث يضيف بزيه بأن النظام بني في الواقع مع مايكروسوفت وهو مستقل. 

كما توقع بزيه بأن مستقبل السيارة المتصلة سيتبع نمط انتشار الأجهزة الرقمية بصفة عامة. “أتوقع ظهور جهاز واحد يجمع أجهزتنا، هواتفنا وأجهزة أعمالنا في جهاز واحد يناسب الجميع “.

“وهذا ما يسمى ‘ اصنع جهازك الخاص’، وأتوقع أن أرى  جميع أنظمة التشغيل الرئيسية تتحول إلى تطبيق واحد.” 

خطاب الآلات المعاصر

يتوقع أيضا أن عصر الاتصالات من آلة إلى آلة  (M2M) ستهيمن قريبا على حياتنا اليومية. سواء أكان هذا في المنزل أو في العمل أو في السيارة . “ستلعب تكنولوجيا مثل DLNA، LTE، NFC وبروتوكولات الاتصال الأخرى دوراً كبيراً في التخاطب بين الأجهزة”. يزيد بزيه بأن المشاركين في عالم كهذا هم متوقعون في وسطنا التكنولوجي الحالي.

“سنلاحظ اهتمام سامسونج وآبل بجعل “وضع السيارة” في الأجهزة التي يقدمونها أمراً أساسياً. أتوقع أيضا أن تصبح تكنولوجيا الواقع المحسن Augmented Reality أكثر انتشاراً في التطبيقات الرقمية.”

يتابع: “ترجمة كل ما سبق إلى السيارة المتصلة هو ما أسميه ‘Tethered 2.0′”، موضحاً أنه سيتضمن خرائط واتجاهات وخدمات التتبع (الأصدقاء والأسرة) وتتبع  المركبات ودليل المدن ومحتوى المستخدمين من الشبكات الاجتماعية.

من Tech Radar