لم يكن متوقعاً أن يشكل الحساس ثلاثي الأبعاد في PrimeSense (وهي التكنولوجيا الموجودة داخل مايكروسوفت كينيكت) ثورة في عالم الروبوتات الغالية والرخيصة. الجهاز المصمم أساساً لمساعدة اللاعبين الكسالى وإضفاء بعض التفاعلية والحركة على تجربة اللعب. 

لكن لايزال تركيز PrimeSense على نوع جديد من التكنولوجيا الموجهة لتطوير واجهات الاستخدام وتجربة التفاعل مع التكنولوجيا، تطورت العملية هذه المرة عبر الجيل الجديد من الحساس الثلاثي الأبعاد والمسمى كابري Capri. 

الآن ومن وجهة نظر روبوتية إن صح التعبير، ستكون تطبيقات مفهوم جديد كهذا غاية في الأهمية. لطالما كان المهندسون أمام اختيار اثنين من ثلاثة: أسرع، أفضل، أرخص. 

حسناً، قد يكون الأمر المميز في الحساس الجديد أنه أصغر بكثير جداً، ربما أرخص وفي نفس الوقت يكاد يكون تراجع سرعة الأداء بعد التطوير غير ملحوظاً. تراجع حجم الحساس حقيقة بمعدل 10 مرات وهو أمر مهم جداً في عالم الروبوت. بقيت المواصفات الأخرى للحساس على حالها:

  • مساحة الرؤية Field of View 57.5 * 45 
  • المجال من 0.8 إلى  3.5 متر. 
  • عمق خريطة VGA هو 480*640 
  • يعمل بواسطة USB 2.0 

وتصرح PrimeSense بأن مهتمهم الأساسية تصغير الحجم قدر الإمكان مع المحافظة على جودة الوظيفة، وبالفعل عمل الحساس ممتاز جداً إلا إذا تحدثنا عن عدم وجود كاميرا ملونة بعض، وجود الكاميرا الملونة ميزة جيدة تساعد في عملية التطوير كثيراً أيضاً. 

صغر حجم الحساس يجعل إمكانية دمجه في الجهاز اللوحي أو حتى الهاتف المحمول حقيقة، وهو أمر أشبه بالحصول على كينيكت Kinect في جيبنا. 

من PrimeSense  و IEE Spectrum