تعمل شركة إنتل العملاقة في مجال أبحاث التكنولوجيا والمعالجات على حل يساعد عالم الفيزياء البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ على التواصل بشكل أسرع. 

يعاني هوكينغ والذي يبلغ من العمر 70 عاماً من مرض عصبي منذ 50 عام تقريباً شل حركته بشكل شبه كامل بحيث لم يعد قادراً على التواصل إلى عبر نظام كمبيوتر يترجم حركات في عضلة الخد إلى أحرف، حيث يقوم باختيار حرف لكل حركة عبر شاشة أمامه. 

لكن حالة هوكينغ تزداد سوء وانخفض معدل سرعة كلامه إلى كلمة في الدقيقة للأسف. 

وتعتقد إنتل مع تزايد مخاوف فقدان هوكينغ لقدرته على الحركة بالكامل بأنه يمكنها تقديم حل يسمح له بالوصول إلى سرعة 10 كلمات في الدقيقة. 

ووفقاً للمدير التنفيذي للتكنولوجيا في إنتل جستن راتنر Justin Rattner يمكن لهوكينغ استخدام عضلات أخرى في وجهه لاختيار مزيد من المحارف بالاعتماد على تكنولوجيات إنتل في المعالجة. 

يقول راتنر: “لم تنجح التكنولوجيات إلى الآن في إرضاء شخص مثل هوكينغ لديه الكثير من المعلومات بحاجة للنشر. 

“قمنا ببناء واجهة جديدة تعتمد على الأحرف وتحتوي على نظام تنبؤ بالكلمات متطور.” 

وتقوم إنتل بتأمين نظام اختيار الأحرف والنطق الآلي لهوكينغ منذ التسعينات. 

تحاول الشركة حالياً البحث في مجال التعرف على الوجه لإنتاج واجهة استخدام جديدة تسمح له باختيار الأحرف بشكل أفضل.  

ويضيف راتنر: “سنكون مرتبطين بحواسنا مع أجهزتنا خلال الأعوام القليلة المقبلة.” 

من Scientific America 

الصور من موقع Steven Hawking