هذا هو جستن، روبوت شبيه بالإنسان يمكن التحكم به أثناء وجوده في الفضاء الخارجي من قبل الإنسان على الأرض.

يقول جيرد هيرزنجر مستشار معهد الروبوتيات والميكاترونكس في المركز الفضائي الألماني في سولون (DLR) أنه بمعنى آخر “يمكنك أن تشعر وكأنك هناك” عند التحكم بهذا الروبوت. جيرد هيرزنجر كان المسؤول عن إختبار Rotex (Robot Technology Experiment on Spacelab D2-Mission)، والتي تضمنت أول روبوت يتحكم به عن بعد في الفضاء.

ويضيف هيرزنجر “لسبع سنوات بقيت مفاصل الروبوت جستن موجودة خارج محطة الفضاء العالمية، حيث عملت بشكل ممتاز. أنا واثق بأن من الممكن لجستن أن يعمل على القمر”.

يمكن التحكم بجستن  من مسافة 40،000 كم، بفاصل زمني قدره 600 ميلي ثانية فقط ولديه أيدي ذكية متمركزة على أذرع بشكل يحاكي حركة الهيكل الخارجي لبدلة الغواص، وتقوم بتغذية عكسية مباشرة لقوى الضغط عليها وتنقلها الى المتحكم، بشكل يجعله يُحِس بما يقوم الروبوت بلمسه أو بالتفاعل معه.

يقول هيرزنجر بأننا نستفيد من  الروبوتات منذ فترة، ويضيف “علينا الانتظار حتى تصبح ذكية بالكامل لنرسلها إلى الفضاء. نحن الآن في مرحلة تسمح لنا بالتحكم بحركتها من على الأرض”.

من Wired