تحولت الخدمات السحابية مؤخراً إلى صيحة جديدة في عالم الويب تسعى جميع الشركات والمطورين لتقديمها ودمجها في تطبيقاتهم وخدماتهم. بداية من iCloud إلى SkyDrive و Google Drive مؤخراً. 

لكن لدروب بوكس مكانة خاصة في قلب عشاق الخدمات السحابية، لم تكن دروب بوكس شركة سباقة في مجال المزامنة السحابية لكن الخدمات التي قدمتها وسوقتها ضمنت لها مكانة مرموقة في هذا العالم. 

تطور تطبيق دروب بوكس مؤخراً ليصل مرحلة متقدمة جداً تتجاوز رفع الملفات ومشاركتها، فكرة بسيطة كعمل البرنامج أوتوماتيكياً عند وصل جهاز آي فون بالكمبيوتر وسؤاله لنا إذا ماكنا نريد نسخ صورنا عبره مباشرة دون أي عناء فكرة بسيطة ومباشرة تجعله جزء أساسياً من حياتنا.

استعرضت الشركة مؤخراً مجموعة جدية من المزايا لمساعدة المستخدمين على مشاركة واستعراض المحتوى خلال حدث صحفي في سان فرانسيسكو. 

وأضافت الميزات الجديدة تطويراً على استخدام الصور كالألبومات إضافة لطرق استعراض الملفات المختلفة والمشاركة الأسهل مع فيس بوك والشبكات الإجتماعية. تركيز دروب بوكس الكبير على الويب هنا (فضلاً عن قوة تطبيقها المكتبي) دليل على محاولة الشركة لجعل التطبيق متاحاً لفئة أكبر من المستخدمين الذين يعيشون في الويب إضافة إلى مواكبة صعود نجم تطبيقات وأنظمة الويب كنظام كروم. 

يبدو الأمر أيضاً محاولة جديدة من الشركة لطرح مفهوم يركز أكثر على واجهات الاستخدام الجميلة والسهلة مقابل الفكرة العامة عنه كنظام إدارة ملفات عادي. 

المحاولات المختلفة الجديدة من دروب بوكس هي رد فعل مباشر ربما على التطورات الكبيرة في عالم السحاب وتوجه آبل وغوغل إلى دمجها في كل خدماتها تقريباً، شراكة دروب بوكس مع سامسونج لتقديم مساحات تخزينية مجانية مباشرة عبر الموبايل ونظام الواجهات البرمجية وتسهيلات المطورين ماهي إلا أمور ضرورية جداً لشركة ناشئة ساعدت في تبني السحاب عالمياً تعاني الآن من منافسة عمالقة أدركوا أهميته.

إعلان الخدمات الجديدة على مدونة دروب بوكس