كتبت جستين شاروك Justine Sharrock من BuzzFeed مقالاً مثيراً للاهتمام عن عمل فيس بوك الحالي مع فنان سابق من بيكسار على البحث في الإنفعالات الرسومية أو Emoticons المستخدمة في عالم الدردشة، والتي توسعت بفضل الشبكات الإجتماعية والهواتف الذكية عبر تطبيقات مثل WhatsApp وغيرها لتصبح معياراً أساسياً في الدردشة. تحولت ألوان الـ Emoticons وأشكالها لأحرف حقيقية يستخدمها كثيرون لبناء جمل أثناء الدردشة. 

سواء أكان الأمر انحداراً أم تطوراً للغة، يبدو أن فيس بوك يفكر جدياً في إعادة تعريفها مع فنان خبير مثل مات جونز Matt Jones الذي عمل في بيكسار سابقاً. لعل أهم مافي الأمر هو عدم قدرة الإنفعالات الحالية على التعبير عن مشاعر معقدة مثل الحب والشكر والتقدير. 

إليكم هذا الاقتباس المميز من المقال والذي يعبر عن صعوبة الموضوع ودقة فيس بوك وجونز في العمل عليه: 

يبحث جونز الآن في استخدام ألوان أخرى غير اللون الأصفر التقليدي. جرب جونز مثلاً اللون الأزرق الخاص بفيس بوك كونه من الممكن أن يكون مألوفاً لمستخدمي الموقع، لكن الأمر بدا وكأنها مريضة بالحرارة. يقوم جونز بمجموعة من الاختبارات على الألوان مثل الأحمر للغضب والأخضر للحسد. لكن ووفقاً لجونز علينا أن نكون حذرين جداً عند التعامل مع الألوان، كونها يمكن أن تخلق مشكلة عرقية. 

المقال على BuzzFeed