قام جستين كووك Justin Cooke مدير التسويق المبدع من Topshop بتجربة اعلام اجتماعي جديدة دفعت مفهوم التواجد الاجتماعي لدار الأزياء هذه وللتسويق الإجتماعي بشكل عام إلى درجة جديدة عندما عمل على فكرة “تخصيص عرض الأزياء Customize The Catwalk”  على فيس بوك خلال أسبوع لندن للازياء. شاهد أكثر من 2 مليون هذا العرض عبر الإنترنت. 

تعاونت Topshop و كووك هذا الموسم مع +Google لبناء فكرة جديدة على نجاح الموسم الماضي تعتمد هذه المرة على تجربة إجتماعية تفاعلية قبل وخلال وبعد العرض. 

حصدت العمل خلال موسم العرض أكثر من 4 مللايين مشاهد على عدة منصات. 

ويعتبر هذا التفاعل إلى الآن أكبر شراكة لغوغل بلس مع علامة تجارية بهذا الحجم. إليكم الآن كيف حصل هذا الأمر.

تحرير  الأفكار والسرد القصصي الدوري للعرض

كانت الأفكار تتطاير خلال جلسات الاجتماعات الأولى بين غوغل وتوب شوب، أفكار أكثر بكثير مما يمكن أن يجهز خلال العرض في 17 شباط/ فبراير. وينقل كريستيان كَسين Cristian Cussen مدير التسويق في غوغل بلس لأوروبا أن خلفية عمله في مجال الأفلام ساعدته كثيراً على إنشاء فكرة العرض أو سرده القصصي. 

يقول كريستيان: عملت على فيلمي جيمس بوند سابقاً. كثير مماعملنا عليه سابقاً في بوند كان في تحقيق أمور صعبة. كان طموح مدير المؤثرات الخاصة أن يقوم بـ 10 تفجيرات حينما يمكن القيام بـ 2 فقط. هنا كانت الفكرة في مشروعنا هذا، كثير من الأفكار كانت سحرية حقيقة والسؤال الحقيقي، هل يمكن تحقيقها فعلاًّ!

يتابع: درسنا ماتم القيام به سابقاً وماهو متوفر أمامنا من أدوات ثم وضعنا كل شيء على الطاولة. قمنا بذلك حرفياً، دراسة كل ماهو موجود وماهو ممكن، ثم درسنا العملية بالتفصيل. قمنا باستبعاد ماهو غير ممكن أو مهم ثم التاكد من سير العمل الواضح. حين يمكننا أن نقدم قصة متكاملة. 

تم طرح القصة بشكل استراتيجية بداية من يوم الأربعاء قبل العرض، ثم تم جمع كل المحتوى عبر صفحة توب شوب على غوغل بلس إضافة للموقع والمنصات الاجتماعية الأخرى. 

نقل القصة للعموم

قام فريق غوغل بلس بطرح الفيديو الترويجي خمسة أيام قبل العرض، لخص الفيديو الفكرة وماسيحصل خلال الأيام القادمة والتي تؤدي للحدث الكبير يوم الأحد.

قام الفريق باستخدام تقنية خرائط غوغل الثلاثية الأبعاد لإعطاء المتابعين فرصة الوصول لصالة العرض في Tate Modern. 

نقل التجربة إلى المتجر

قام فريق العمل في توب شوب بطرح مقاطع فيديو وراء الكواليس يوم الجمعة قبل العرض. عرضت هذه المقاطع فريق العمل والفريق الإبداعي وعارضات الأزياء ونقلت جميعها على قناة يوتيوب، كما وتمت دعوة المدونين المتخصصين والمتابعين الفانز حقيقة إلى غوغل هانغ آوت Google Hangout مع الفريق الإبداعي لتوب شوب مثل كيت فيلان Kate Phelan وفريق التصميم. 

ويدعو كريستيان يوم الجمعة هذابـ الفصل الثاني Act 2، الأمور التي ستمهد جميعاً بشكل مفعم بالطاقة ليوم السبت. 

مستقبل عروض الأزياء

كان يوم الأحد مختلفاً بأن قامت توب شوب بطرح مجموعة من الأدوات التفاعلية المؤدية للعرض. تم بث فيديو غوغل هانغ آوت بشكل مشابه للعروض السابقة للأوسكار. 

كما وتم بث العرض نفسه مباشرة عبر موقع توب شوب إضافة إلى لغوغل بلس وتويتر. تم نشر فيديو البث الحي ودمجه في كل المواقع والمدونات وعلى شاشة ضخمة في واجهة متجر توب شوب في شارع أوكسفور. 

الفكرة المميزة هي إضافة كاميرات على أكسسوارات عارضات الأزياء، هذه الكاميرات كانت عاملة على تقنية SIS Live’s Hawkeye Technology وبدقة HD. يتم بث هذا الفيديو في زاوية البث الحي، بحيث يرى المشاهدون ماتراه  عارضة الأزياء مباشرة. الاستفادة هنا كبيرة من فكرة أن الجميع يريد أن يرى ماتشاهده عارضة الأزياء بعيونها وكيف يكون المشي على منصة عرض الأزياء. الأمر ليس بسيطاً. 

كما واستخدمت أيضاً أفكار من العرض السابق مثل Customize The Catwal مثلاً، حيث يمكن تخصيص ماهو موجود في الفيديو المسجل للعرض والفيديو الحي أيضاً. بحيث يمكن تخصيص العناصر الموجودة في العرض والتسجيل لشرائها لاحقاً عندما تكون متاحة. أو التقاط صور أثناء العرض ومشاركتها عبر الشبكات الاجتماعية مباشرة. 

كل هذا طبعاً مع مراجعات تويترية تعرض مباشرة أثناء العرض. 

مابعد العرض 

أما مايأتي بعد العرض فهو الميزة التي يتحدث عنها كريستيان في فكرة “كن المشتري”، الفكرة هنا هي تطبيق خاص لغوغل هانغ آوت. 

مايتم هنا هو إضافة كل فيديو من العرض إلى قائمة أمنيات، بحيث يمكن للشركة تحديد ماسيتم طرحه في الأسواق وأولويته عندما يتم اختيارها من قبل المشاركين أثناء مشاهدة العرض مباشرة. الفكرة هنا هي إتاحة خيار البيع للمشترين أنفسهم.

برأينا كانت التجربة مثالاً حياً حول إبداع في عالم التسويق الإجتماعي يتجاوز بكثير أفكاراً بدائية مثل النشر عبر تويتر وفيس بوك فقط. 

كما ومن الواضح أن العملية نفسها أفادت توب شوب كثيراً حيث أن الفيديو المباشر حصّل 4,059,147 مليون مشاهدة على كل المنصات. تمت المشاركة عبر الشبكات الإجتماعية أكثر من 200,000 مرة خلال العشر دقائق الأولى من العرض. كل هذا يأتي من ميزات جديدة تسهل هذه العملية مثل Shoot The Show. 

كريستيان غير راض تماماً طبعاص. يحلم كريستيان في عروض أزياء تفاعلية أكثر وأكثر تتجاوز عارضات أزياء يمشين على المنصة. ربما سيكون المستقبل لغوغل غلاس مثلاً. 

في الواقع سعى كريستيان جاهداً السماح له باستخدام سيارات غوغل الذكية Google Cars لنقل الضيوف للعرض. 

ربما الموسم القادم 🙂 

المقال محرر من المقال الأصلي لـ أنجالي لوماني من FastCompany Create