استخدم العلماء في مركز Cognitive Brain Imaging التابع لجامعة كارنيغي ميلون مجموعة جديدة من أساليب التصوير العصبي لاكتشاف كيفية تكيف الدماغ البشري مع الإصابة.

وتظهر الأبحاث أنه عندما تفقد منطقة من الدماغ وظيفتها، يتم تنشيط مايسمى بالمناطق الإحتياطية أو الثانوية من الدماغ على الفور لتحل محل جميع المناطق المتصلة بالمنطقة المتضررة وليس هذه المنطقة فقط. 

استخدم روبرت ماسون Robert Mason، نائب الأبحاث في علم النفس CMU، وتشانتل برات Chantel Prat، أستاذ مساعد في علم النفس في جامعة واشنطن، لأجل الدراسة التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) لمعرفة كيفية تكيف أدمغة 16 من البالغين الأصحاء مع عجز مؤقت في منطقة Wernicke  وهي المنطقة الرئيسية لفهم اللغة.

تطبيق TMS للتعطيل الآني لفهم اللغة

 تم تطبيق التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS) لتعطيل منطقة Wernicke مؤقتاً في أدمغة المشاركين، خلال مسح الرنين المغناطيسي الوظيفي.

وقام المشاركون في البحث بعملية فهم الجمل أثناء تفعيل ماسحة الرنين المغناطيسي الوظيفي fMRI قبل وأثناء وبعد تطبيق rTMS. لمنطة Wernicke  وظيفة أساسية في فهم الجمل عادة.

بين البحث أن التقدم في وظيفة الدماغ في منطقة Wernicke  انخفض بعد تطبيق rTMS، وأنه يتم تفعيل وربط “الاحتياط ” في مناطق الدماغ الثانوية على الفور، مما يسمح للفرد بمواصلة العملية بدون أي انخفاض في أداء الفهم.

وقال مارسيل جست، أستاذ علم النفس في جامعة كارنيجي ميلون ومدير CCBI: لدى العقل البشري قدرة ملحوظة على التكيف مع أنواع مختلفة من الصدمات النفسية، مثل إصابات الدماغ والسكتة الدماغية، مما يجعلنا قادرين على مواصلة العمل بعد أن تضررت مناطق المخ الرئيسية.

ويتابع: “من الواضح الآن كيف يمكن أن يتعافى الدماغ بشكل طبيعي من الإصابات . فهو يعطينا مؤشرات عن كيف يمكن للأفراد تدريب أدمغتهم لتكون مستعدة لتسهيل التعافي. يكمن السر في تطوير أساليب التفكير البديلة، بنفس الطريقة الذي يعمل بها المطور على  تطوير أساليب بديلة. ثم، في حالة إصابة في عضلة ذراع ، يمكنهم استخدام أسلوب يعتمد أكثر على الذراع السليمة”.

الدراسة 

من  Kurzweil AI