كغيرها من مشاريع Kickstarter  الشهيرة في 2012، ظهرت منصة الألعاب أويا Ouya  ولفتت انتباه الجميع كمحاولة غير معتادة لمجارات كبرى منصات الألعاب من سوني ومايكروسوفت ونيتندو.

جمالية أويا كغيرها من مشاريع Kickstarter في سرعة التمويل التي حصلت منه، هذا التمويل التشاركي حول العالم قادم من إيمان اللاعبين ومتحمسي ألعاب الفيديو بأنه حان الوقت لنمط جديد غير اعتيادي، لنقل مثلاً عبر شيء جديد كأندرويد. 

ظهرت أويا مؤخراً في المعارض ومواقع المراجعات وبدأ كتاب التكنولوجيا والنقاد بالحديث عنها، شكل المنصة المختزل في صندوق بحجم كوب القهوة تقريباً وكم التكنولوجيات المضمنة كمنافذ الـ HDMI و USB إضافة لواي فاي أمور ليست عادية ولاتقدمها لنا كبرى الشركات إلا كعلوم معقدة، البلوتوث موجود أيضاً وتصل سعة التخزين لـ 8 غيغا بايت. 

تعمل أويا على نظام تشغيل أندرويد جيلي بين 4.1 معدل لدرجة عدم تعرفك عليه ربما، جعلها مطوري أويا أشبه بواجهة أكس بوكس. عرض عناوين الألعاب الموجودة بشكل أيقونات كبيرة متجانبة أمر مألوف لنا جميعاً. 

عمل منصة الألعاب مبهر جداً مع معالج Nvidia Tegra 3 و 1 غيغابايت من ذاكرة RAM، كانت ألعاب الـ 1080 الجبارة جميلة جداً وسلسلة الأداء. 

لاشك أن 2013 هو عام نجاح شركات الإلكترونيات أو الأجهزة الناشئة والقائمة على مبدأ تأمين المهمة الواحدة بشكل جيد جداً والاستفادة من الإنترنت في كل مكان، أويا هي واحد من هذه المشاريع التي قد تمهد لوجود المنصة الأفضل والأوحد لشركات تطوير الألعاب المستقلة. 

إليكم مجموعة من مقاطع الفيديو والمراجعات لـ أويا Ouya 

مراجعة شاملة (17 دقيقة) 

اللعب على Ouya