في بادرة نجاح مثيرة للتعليم الإلكتروني، قام المجلس الأميريكي للتعليم The American Council of Education بإضافة 5 دورات مقدمة من موقع Courseera  الشهير (الذي تتعاون عليه كبرى الجامعات الأمريكية لتقديم دورات أكاديمية مجاناً للعموم) إلى قائمة الاعتماد الخاصة به والمعروفة بـ  ACE Credit بشكل مبدئي.

تعتبر هذه الخطوة مهمة جداً في عالم التعليم لأنه غالباً مايرتبط التعليم الإلكتروني بعدم حصوله على الاعترف اللازم أكاديمياً إضافة إلى عدم اقتناع سوق العمل به.

ومن الممكن أن يتمكن الطلاب الذين أنهوا هذه الدورات بشكل كامل من الحصول على الاعتراف بها كمقرر جامعي. يأتي الشك هنا من عدم إمكانية ضمان اعتراف جميع الجامعات بهذا التقييم.

لكن ومع هذا، هناك أكثر من 2000 جامعة وكلية تعتمد على نظام ACE Credit في تحديد مدى توافق تواصيات ACE Credit مع مناهجها وبرامج شهاداتها. 

وتم اختيار خمس دورات للتقيم في تشرين الثاني 2012 وتمت الموافقة عليها البارحة 7 شباط. حصلت 4 مواد للطلاب ماقبل التخرج على هذه الموافقة إضافة لدورة تعليم مهني واحدة. 

  • تمهيد للتفاضل والتكامل Pre-Calculus من جامعة كاليفورنيا، إيرفين. 
  • مقدمة في علم التطور والجينات Introduction to Genetics and Evolution من جامعة ديوك. 
  • الكهرباء الحيوية Bioelectricity: A Quantitive Approach من جامعة ديوك. 
  • التفاضل والتكامل Calculus: Single Variable من جامعة بينسيلفينا. 
  • الجبر Algebra من جامعة كاليفورنيا، إيرفين. 

وتخطط Coursera  للعمل مع ACE لتقييم دورات إضافية معروضة على منصتها في الشهور القادمة.

وعلى الطلاب الراغبين بالحصول على ACE Credit التسجيل على الدورة في الموقع ثم الخضوع لامتحان خاص بعد الانتهاء. تعاون موقع Courseera مع ProctorU للإشراف الامتحاني بحيث يمكن لأي طالب في العالم التقدم للامتحان والمتابعة عبر كاميرا الويب أيضاً. التقدم للامتحان يتراوح من 30 إلى 100 دولار، ثم يمكن للطلاب الذين أتموا الامتحان بنجاح التقدم لطلب توصية الاعتراف من ACE، ليتم استخدامها لاحقاً عند التقدم للكلية للنظر فيها. 

لاشك أن خطوة كهذه مهمة جداً في عالم التعليم الإلكتروني لأنها بداية الاعتراف الأكاديمي به، كانت الدورات الموجودة على iTunesU و YouTube Education وغيرها موجودة منذ فترة طويلة والمعلومات غنية جداً ومن كبرى الجامعات، لكن المشكلة أن الاعتراف الأكاديمي الجامعي لم يكن كاملاً. 

هذه أولى المحاولات الحقيقية.