كشف باحثون ألمان عن جهاز جديد كلياً باسم IMS للشبكية. يعيد الجهاز تعريف فن زراعة الأجهزة الكترونية حيث لاقت الجولة الأولى من التجارب السريرية نجاحاً كبيراً مع ثمانية من أصل تسعة مرضى يمكنهم الآن التعرف عن أشكال الفم (الابتسام، العبوس) والكائنات صغيرة مثل الهواتف والسكاكين زاللوحات على الأبواب، و- الأهم ربما- ما إذا كان كأس المشروب أحمر أم أبيض.

طور جهاز ألفا IMS من قبل جامعة توبنغن في ألمانيا، وهي مثيرة لسببين. الأول أنه يتم توصيله إلى الدماغ عن طريق 1500 من الأقطاب موفراً حدة ودقة بصر لا مثيل لها،(الإضافة التي تمت الموافقة عليها مؤخراً في الولايات المتحدة Argus II تأتي بـ 60 من الأقطاب الكهربائية)، أما الثان، هو أن ألفا IMS مكتفية ذاتياً تماماً: حيث يعتمد Argus II  على كاميرا خارجية لترحيل البيانات إلى شبكية العين المزروعة ، لدى IMS ألفا جهاز استشعار مدمج يجمع الصور من الضوء الذي يمر في العين مباشرة وهي حقيقة  الضربة القاضية لـ Argus II  الذي يتطلب تحريك رأسك إذا كنت ترغب في النظر من جانب إلى آخر، في حين تسمح IMS ألفا بتدوير  مقل العين بشكل طبيعي.

حقيقة الأمر أن ألفا IMS هي أول عين إلكترونية حقيقية مكتفية ذاتياً. 

عند هذه النقطة، عليك أن تشاهد مقطعي الفيديو أدناه.  يوضح الأول أين يتم زرع ألفا IMS، وكيف يعمل. يظهر الفيديو الثاني أحد أول المرضى الحاصلين على جهاز  IMS ألفا، وكيف شعر عند رؤية وجه زوجته للمرة الأولى. ليس هذا واضحاً في الفيديو، ولكن الجهاز مدعوم لاسلكياً من بطارية في جيب المريض.

تعمل IMS ألفا و Argus II بالطريقة نفسها. الفكرة الأساسية تنطبق من أن هناك أنواع مختلفة من فقد البصر مثل إعتام عدسة العين والزرق والضمور البقعي ومرض العين، وهلم جراً.  يتم تحويل الضوء في العين السليمة، إلى إشارات كهربائية من قبل قضبان ومخاريط شبكية العين ، والتي تنتقل بعد ذلك عبر العصب البصري إلى الدماغ . أما في العين التي تعاني من الضمور البقعي أو سكري الشبكية، لا تولد تلك الإشارات. تستعيد ألفا IMS  و Argus II  الرؤية من خلال استبدال الجزء التالف من شبكية العين برقائق كمبيوتر تولد إشارات كهربائية يفهمها الدماغ. 


لا تزال العيون الكترونية بشكل عام ضعيفة نوعاً ما، وتعتمد بشكل كبير على قدرة الدماغ المذهلة لفهم الإشارات الغريبة التي يتم إرسالها .  لا يمكننا القول بأنه ليس لدينا أي سيطرة على الإشارات المرسلة. في الصورة أعلاه، يقوم الجهاز الكبير فوق أذن بتعديل السطوع لجهاز المزروع . نعم، يمكننا الآن خلق عيون الكترونية بإعدادات محددة. السؤال الآن، متى سيكون بامكان العيون الإلكترونية أن توفر دقة أعلى وأكثر وضوحاً من حدة البصر الحالية .

من ExtremeTech