أكد العلماء في مصادم هادرون الكبير في مؤسسة سيرن CERN أن الجسيم الشبيه لهيغز بوزون المعلن عن اكتشافه في 4 تموز/ يوليو العام الماضي هو هيغز بوزون. حسناً، ليس الجسيم البوزوني نفسه لكنه جسيم هيغز بوزون. فرق صغير لكنه مهم. 

كشفت فرق CMS و ATLAS نتائج جديدة خلال مؤتمر Moriond السنوت نتائج جديدة تلغي تماماً إعلانها السابق عن اكتشاف جسيم هيغز  وإعلانهم اللاحق في كانون الأول بأنهم متأكدين بنسبة 99.999999999%  أنهم عثروا عليه. تؤكد النتائج الجديدة أنها وجدت جسيم يتصرف مثل هغيز بوزون لكنها لاتزال غير قادرة على التأكيد إن كان هو جسيم هيغز بوزون المعياري أو القياسي Standard Higgs Boson (المقترح من قبل العالم بيتز هيغز Peter Higgs) أو هو نوع آخر من هيغز بوزون كماهو متنبئ من نموذج آخر. 

تظهر النتائج الجديدة التي ظهرت من تحليل كامل لبيانات 2012 والتي وضعتها فرق CMS و ATLAS أن الجسيم المكتشف له معدل دوران صفري (zero spin) وتكافؤ إيجابي (positive parity) كما هو مفترض من النموذج المعياري. 

لكن قبل أن يتمكنوا من التأكد بأن هذا هو هيغز بوزون يجب أن يحللوا الإضمحلال decay channels – الجسيمات الأخف التي يتحول إليها هيغز بوزون بسرعة. تكمن المشكلة في أن الكواشف لدى CMS و ATLAS تتطلب مليارات الاصدامات من نوع بروتون- بروتون لتحديد هيغز بوزون واحد وبالتالي ستكون ملاحظة الاضمحلال نادرة وستستغرق وقتاً طويلاً. علاوة على ذلك أغلق LHC (مصادم هادرون الكبير) في شباط/ فبراير الماضي لتجديد يستغرق عامين، لذلك علينا الانتظار لمدة عامين آخرين حتى نتأكد أنه هيغز بوزون بدقة. 

إن لم يكن الجسيم هو هيغز بوزون، فسيفتح هذا الباب أمام نماذج فيزياء جسيمات أخرى، مثل التناظر الفائق Super Symmetry (حيث يوجد 5 جسيمات هيغز ) أو نموذج تكنيكولور  أو ربما واحد من النظريات الموحدة الكبرى Grand Unified Theories. سيكون من المثير أن لايكون هيغز بوزون كما نتوقع، حيث سيعيد  هذا فهمنا للكون من جديد. لكن – وعلى الغالب- سيبقى النموذج المعياري Standard Model الذي أثبت مرونته خلال الـ  30 سنة الماضية متابعاً في انتصاره. 

من ExtremeTech 

الصورة