لنواجه الأمر الآن. تحاصرنا تنبيهات الهواتف الذكية في كل مكان ولامهرب منها. تحمل تطبيقاً معيناً ثم نعطيه الإذن بإرسال التنبيهات وفجأة! يتحول هاتفنا لخلية نحل طنان مع تنبيهات عن التحديثات والصور وتواجد الأصدقاء. حتى تعريف كلمة “هام” أصبح نسبياً وصعباً بالنسبة لنا. 

من جانب آخر تأتي غوغل “لتطمننا” وتقول بأن نظارتها العظيمة هادفة “لإبعاد التكنولوجيا عن طريقنا.”، هذا وفقا لتيموثي جوردان Timothy Jordan من غوغل نفسها. 

لكن حديثه خلال الجلسة الخاصة في حدث SXSW يبدو أنه إشارة لأن تتحول النظارة إلى شاشة تطن وتصفر وتتنافس للحصول على اهتمامنا. 

حين تكون الشاشة على وجهك، سيكون تجاهلها مستحيلاً!

عرض تيموثي خلال الحدث مجموعة مختلفة من التنبيهات والتفاعلات في النظارة. تقدم غوغل واجهة برمجية خاصة للنظارة باسم Mirror API تسمح للمطورين باستخدامها وبالتالي سيكون الاشتراك بالعناوين من نيويورك تايمز أو تطبيق باث Path سهلاً ومباشرة. يمكن لعينك تتبع العناوين من الأخبار وتغييرها ولمح جوردان أيضاً لإمكانية تأمين المقالات بصوت صوتي. 

كما وستظهر أيضاً رسائل البريد الإلكتروني جي ميل المصنفة كـ “هامة”. رسائل البريد الإلكتروني أقل فظاظة من الصور ربما لكن الإزعاج مشابه. 

هل نرغب بالعيش في مستقبل ترتفع فيه عيون أصدقائنا قليلاً خلال الحديث لقراءة بريد إلكتروني أو التدقيق في عنوان؟ استخدام الهاتف واضح على الأقل ولو كان فظاً، أما مع النظارة فالأمر مختلف تماماً. 

عرض جوردان خلال الحدث كان مميزاً لرؤية كيف يمكن للنظارة أن تستخدم أو كيف يمكن أن نستفيد منها. لايوجد شك بأن تطبيقات هذه النظارة ستضيف الكثير من الميزات عليها لكن المشكلة أكبر. 

المشكلة هي في اختيارنا بتجاهل اعدادات التخصيص المختلقة وبالتالي مواجهة وابل مستمر من التنبيهات لرسائل البريد الإلكتروني أو التطبيقات الاجتماعية أو رسائل البريد الإلكتروني. 

“هذا ليس إبداعياً!”، صرخ أحد الحضور خلال الأسئلة والأجوبة. 

وتابع “لا أريد المزيد من هراء الشبكات الإجتماعية”. 

وتعالى صوت الجمهور موافقين! 

إليكم الآن فيديو من جلسلة SXSW عن Google Glass 

من The Verge