اكتشف العلماء في جامعة ييل Yale طريقة جديدة لاستخدام فوتونات ذات ترددات مايكروية لتخزين المعلومات الكوانتية.

تتمتع الفوتونات بقدرتها الكبيرة على حمل معلومات كوانتية وحفظها لوقت طويل، والسبب في ذلك أنها تتفاعل بشكل قليل مع الوسط الذي تمر عبره-الكابلات المحورية، الأسلاك، أو الهواء على سبيل المثال.

قلة هذه التفاعلات تمنع الوسط من امتصاص الفوتونات وتحافظ على المعلومات الكوانتية حالما يتم إدخالها.

في بحث تم نشره في مجلة Nature، أعلن الباحثون أنهم قاموا بخلق وسط صناعي تتنافر فيه الفوتونات، مما يتيح كفاءة في الإدخال ويزيل احتمالية تخريبه كما يتيح القدرة على التلاعب في المعلومات الكوانتية.

“بينت تجربتنا أنه بإمكاننا خلق وسط يتيح لنا التلاعب في حالة الفوتون، ومع ذلك لا يمتص الفوتونات، الأمر الذي يمنع تخريب المعلومات الكوانتية المخزنة في الفوتونات ،” علق جيرارد كيرشمير Gerhard Kirchmair، باحث متقدم في جامعة ييل وناشر البحث.

“هذا يخلق مصدراً لحالات كوانتية جديدة دون الحاجة لتقنيات تحكم معقدة وباستطاعته ببساطة تبسيط بعض خوارزميات الحسابات الكوانتية. وعلى المدى الطويل يمكن استخدامه كأحد المصادر المتعددة لبناء حاسوب كوانتي.”

يتكون الوسط من بتات كوانتية Qubit تتمتع بخاصية الناقلية الفائقة بالإضافة إلى دوائر كهربائية رنانة.

سيكون إيقاف وتشغيل هذا المفعول آنياً هو محور التجارب المستقبلية، وهذا سيحدث حينما تريد فقط ،” قال كيرشمير. “بدأنا بالفعل تجاربنا في هذا المجال.”

دعم هذا البحث كل مؤسسة العلم الوطنية، الجيش الامريكي، مؤسسة البحث العلمي الفرنسية والمجلس البريطاني للبحوث العلمية الفيزيائية .

من Kurzweil News 

تحرير إضافي من أحمد أبو الحوف