يناقش  براين فورد Brian Ford من ReadWrite  فكرة مميزة عن احتمالية فشل نظارة غوغل في حال بقيت على شكل وطبيعة النسخة الحالية الموجودة في الأسواق. الطرح بنفسه ليس جديد حقيقة، لكن الفكرة الجديدة التي يطرحها براين تنظر للموضوع بشكل مختلف حيث أن السبب ببساطة…

لايحب أحد ارتداء النظارات!

لو كان الناس يحبون ارتداءها لما كان هناك عدسات لاصقة بحسب براين، النظارة بالنهاية عبئ. يمكن أن تنسى أو تسبب صداعاً أو أن نمل منها في النهاية. 

حتى لو كنت تحب ارتداء النظارة لن تحب ارتداء نظارة بشعة، و نظارة غوغل بشعة.

يعلم الناس الذين يرتدون النظارة الطبية ما يريدون ارتدائه ، و تقول غوغل بأنه يمكنن الحصول على التصميم الذي نريده ما دام بشعاً.

نظارة غوغل هي محاكاة ساخرة لنفسها

أثار آي باد قبل نشره الضحك لأننا جميعا أطفال ونعتقد منتجات النظافة الشخصية مضحكة (بالنظر للمعنى الإنكليزي للكلمة Pad وهي الفوط الصحية النسائية)، لكن  وضعت آبل حداً لضحكنا عن طريق الإعلان عن أحد المنتجات التي عملت بشكل جيد. الأهم من ذلك، ربما، أنه قد تم الإعلان عن آي باد ومن ثم إطلاقه واستعراضه كمنتج نهائي.

نتيجة لذلك، كنا قادرين على الدخول الى متجر، شراء آي باد واستخلاص نتائجنا الخاصة. وهذا ما فعلناه. ملايين المرات، بشكل جماعي.

الحال مختلف مع نظارة غوغل. الأجهزة موجودة هناك، نعم، ولكن معظمنا لن يعرف أبداً شخصاً يملك زوجاً منها قبل توفرها. كثير منا يعتقد أن ارتداء النظارات الطبية مقرف، وحتى إذا لم يكن لدينا فكرة عن خلط تلك التجربة بشاشة صغيرة، الاضافة إلى شيء سيئ غالبا لا يجعله جيداً.

هذا يعني بأننا سنقضي الاسابيع القادمة نشكل ارائنا من التعليقات و المراجعات وكلمة الشهر والمقاطع الساخرة المضحكة.

المراجعات كانت مروعة

سواء كان ذلك عن عمر البطارية، ومدى نجاح وظائفها، والسعر إلى نسبة القيمة، أو نوعية البناء، لا يبدو أن أحد لديه أشياء لطيفة ليقولها عن نظارة غوغل في شكلها الحالي .

هل من الممكن ان تعيد غوغل تأهيل الجيل المقبل من أجهزة الكمبيوتر والموبايل في محاولة لمعالجة هذه القضايا؟ من المؤكد أنه ممكن. ربما من غير المحتمل، ولكنه ممكن. هل يهم؟ هل سيقوم الإنسان العادي بانفاق ماله على المنتج الأول من نوعه الذي يهاجمه النقاد؟ ليس من المرجح.

الإشاعات  كانت رهيبة

عبارة Glassholes التي تصف أصحاب النظارة حالياً ليست تلك الذكية بشكل رهيب – حسناً، ذكية قليلاً – لكنها علقت.  وهذه نقطة قوية وبليغة حيث تبدو غريباً اذا ارتديت النظارة. ليس هذا نقداً للمنتج، ولكنه تعليق عن شخص يرتدي المنتج. إذا كنت ترديه فهذا الشخص هو أنت.

تلك كانت قبلة الموت لأي جهاز، ناهيك عن منتج مكلف يحصل على نقد سيء في أحسن الأحوال. (ربما لن تكون النظارة مكلفة بمجرد إصدارها ولكن غوغل زرعت فكرة أن الجهاز سيكون مكلفاً بالسكوت وعدم الافصاح عن الثمن)

تحتاج غوغل لجيش من المناصرين رغم هذه العيوب. يبدو هذا بعيداً حتى الآن، ودعونا هنا في هايبرستيج  نضيف بأن نغض الطرف عن روبرت سكوبل وولعه بالنظارة (وكل شيء تقريباً ربما)

لا ترتدي الشر

يضاف إلى ذلك كله مخاوفي المستمرة حول عدم الراحة لجهاز كهذا، أو إمكانية حدوث تأثيرات سلبية طويلة الأجل على الرؤية، وقضايا الخصوصية لا مفر منها، واحتمال أن الشركات سوف تحظر استخدام النظارة بشكل صريح.

ربما تعطينا غوغل نظرة فاحصة للمستقبل. ربما ينبغي لنا جميعا أن نتحمس لأن غوغل على استعداد لمحاولة شيء جديد.

في الوقت الراهن، ينبغي أن نتقبل فكرة ان غوغل تواجه فشلا بحجم أسطوري.