طورت خوارزمية مثيرة للإهتمام في مدرسة EPFL   لعلوم الحاسوب والإتصالات تسمح بقياس الأبعاد والأشكال داخل غرفة باستخدام أربعة مايكروفونات فقط. 

ويوضح طالب الدكتوراه Ivan Dokmanić إيفان دوكمانيتش  “يمكن لبرنامجنا رسم خريطة ثلاثية الابعاد لغرفة بسيطة محدبة مع دقة تبلغ بضعة ملليمترات”

يطور المكفوفون في بعض الأحيان قدرة مذهلة على إدراك العلامات المميزة لغرفة ما معتمدين على المعلومات السمعية فقط. تستخدم الخفافيش والدلافين نفس التقنية لتحديد الموقع بالصدى لتتحرك في بيئتها.

لا ينبغي أن توضع الميكروفونات بعناية. يقول  Dokmanić أن “كل ميكروفون يلتقط الصوت مباشرة من المصدر، بالاضافة الى الأصداء القادمة من مختلف الجدران ومن ثم تقارن الخوارزمية الإشارة من كل ميكروفون. وتستخدم الدلالات المتناهية الصغر التي تظهر في الإشارات لحساب المسافة بين الميكروفونات والمسافة من كل ميكروفون والجدران ومصدر الصوت”.

تعتبر تلك القدرة على “فرز” مختلف الأصداء التي تلتقطها المايكروفونات سابقة بحد ذاتها. من خلال تحليل كل  إشارة صدى باستخدام “مصفوفات المسافة الإقليدية Euclidean Distance Matrices يمكن للنظام أن يعرف إذا كان الصدى مرتد للمرة الأولى أو الثانية، وتحديد “توقيع موقع” كل من الجدران.

يمكن للمهندسين المعماريين استخدام هذه التقنية لتصميم غرف  – كقاعات الحفلات الموسيقية أو القاعات – استناداً إلى الصوتيات المحددة التي يرغبون بإنشائها.

كما ويمكن أيضاً تحليل مكالمة هاتفية من شخص يتحرك في غرفة أن يسمح للمحققين بتحديد مكان في غرفة الشخص، أو حتى ما هي الأشياء الموجودة في الغرفة ..

يبدو أن تكنولوجيات شخصية باتمان أقرب وأقرب للحقيقة.. 

من KurzweilAI