المشكلة

عندما تم بناء جسر Sellwood في بورتلاند، أوريغون عام 1925، لم يكن مصمماً لحمل 30 ألف سيارة في اليوم أو لكبح انزلاق أرضي بطيئ. بحلول 1980s، بدأت التصدعات غزو دواعم الجسر، مما أدى بالمفتشين بإعطاء الجسر 2 من 100 نقطة كعلامة للسلامة على مقياس السلامة الاتحادية Federal Safety Scale وفي النهاية تم منع الشاحنات الثقيلة والحافلات وسيارات الاطفاء من العبور عليه. لذلك قرر مهندسي المقاطعة ان الوقت قد حان لجسر جديد، وكان الخيار الأقل كلفة (306 ملايين دولار) هو تحريك الهيكل القائم ليكون تكون بمثابة تحويلة بينما يتم بناء جسر جديد في مكانه. ولكن تصميم الجسر النادر وهو مؤلف من قطعة واحدة، بطول 1100 قدما، ووزن 3400 طن -طرح مشكلة غير عادية. 

كيف يمكن تحريك الجسر كله دفعة واحدة؟

الحل

استغرق التحول الكبير 14 ساعة في 19 كانون الثاني. بنى المهندسون بين موقع Sellwood القديم والجديد المسارات، مع تغطيتها بطبقات تفلون Teflon  والصابون السائل لجعلها زلقة. ثم التقطت الرافعات الهيدروليكية الجسر ذو 150 طن ووضعتها على قطع حديدية (50 رافعة) تشبه المزالج التي يمكن أن تنزلق داخل المسارات.

أخيراً، دفعت مجموعة ثانية من الرافعات الجسر بوصة بوصة إلى مكانه الجديد. (لأنه كان على الطرف الغربي لجسر  Sellwood  الانتقال 66 قدماً وطرفه الشرقي فقط 33 قدم، وضع المهندسون نظاماً خفف من تدفق الوقود إلى كل رافعة، مسيطرين بذلك على سرعة الدفع)

من المتوقع أن يفتتح الجسر الجديد في عام 2015، حيث سيتم تفكيك  Sellwood القديم.

بالأرقام 

  • وزن الجسر 3400 طن
  • المسافة التي يجب تحريك الجسر فيها 33-66 قدم
  • عدد العاملين المطلوب هو 25 تقريباً
  • عدد الرافعات الهيدروليكية المطلوبة 50
بالفيديو