ظهر إلينا في الأسبوع الماضي جميعاً تحديث تطبيق تويتر الأخير الذي يراه كثيرون مثيراً للجدل. هذا التحديث الذي يجعل التطبيق وتويتر يميز المحادثات بخط بينها ويجعلها أسهل للمتابعة. اختلفت ردود الأفعال حول هذا التحديث طبعاً.

يتحدث جون هيرمان John Herman من BuzzFeed عن هذا التحديث الأكثر جدلاً في تويتر مؤخراً على آي فون بالتفصيل، ويرى في الأمر أنه النهاية الحقيقية لتويتر الذي نعرف. حيث أنه يرى – وهو محق ربما في هذا – بأن العصر الذهبي لتويتر كان في 2010 وماقبل، عندما كان مستخدماً من قبل مجموعة محددة متناغمة فيما بينها. لكن وبعد أن تطورت طموحات الشركة والتحول إلى شركة Media أو شركة إعلامية تغير فيها الكثير. 

بداية من مفهوم الريتويت وبدء خدمات استضافة الصور والفيديو والمؤثرات الخاصة وغيرها الكثير. يرى جون جدياً هذه هي البدايات التحضيرية لدخول تويتر سوق البورصة العالمة وطرح أسهمه للاستكتاب IPO. وهذا يتطلب منه أن يصبح منتجاً جماهيرياً Mass Product أكثر وأكثر. 

“التغيير هذا هو مايمكن أن نسميه IPO Twitter أو تويتر للعموم. إنه تويتر الذي يتحول تدريجياً ببطئ من مستخدميه الأصليين المخلصين تجاه العموم المطلق. هذا النوع من المستخدمين الذي يستخدم تويتر فقط أثناء متابعة المسلسلات والبرامج والرياضة. النوع من المستخدمين الذي يبحث في تويتر بدلاً من استخدامه. النوع من المستخدمين الذي يحاول جاهداً التواصل مع الشخصيات الشهيرة على تويتر الذي تحول لمنصة تواصل بين المشاهير ومتابعيهم أو الشركات وزبائنهم. المنصة التي تنخفض فيها نسبة المحادثات الحقيقية. هذا تويتر القادم عندما يصبح منتجاً بهذه الضخامة، تويتر الذي يتحول تدريجياً لشيء يشبه فيس بوك.” 

حقيقة، لايمكن لنا أن نختلف مع جون عن هذا. الأمر واضح وجميع من كان يستخدم تويتر في الفترة مابين 2006 إلى 2010 يعرف هذا ويشعر به. تحول تويتر الكبير هذا ومحاولته “إرضا ء الجميع” والارتباط الكبير والتركيز بشكل كبير على التلفزيون جعله يبتعد عن مستخدميه الأصليين، الذين ساهموا بشكل كبير في شهرة المنصة هذه بشكل أو بآخر. 

من المثير للإهتمام أيضاً ان أهم مايميز الشبكات الإجتماعية هو طريقة الترويج في البدايات واختلافها لاحقاً. من أهم هذه الأمور أن تويتر حصرياً لم يكن معجباً كثيراً بمفهوم المحادثات عبره (وإن كان حتى مفهوم الـ Mention أو @ قد بدء من المستخدمين وليس المنصة)، حتى أن العبارات الشهيرة في ذلك الوقت Twitter is not chat والتي تبين جدياً كم كان موضوع المحادثات مزعجاً لجتمع المستخدمين.  

لكن، لامفاجئة هنا. فهذا حال الشبكات الإجتماعية التي يشكل المستخدمون فيها المادة الهامة للاختبار والتجربة. عندما تنتهي هذه الشبكات من مرحلتها الإختبارية وتريد أن تفجر عدد المستخدمين أكثر وأكثر، ماعليها إلا أن تتحول في طريقة التقديم والخدمات وتعمل بشكل جماهيري أو Mass أكثر. الوقت الذي يصبح فيه المشاهير، أكثر أهمية من المستخدمين الأوائل.