تتحدث لورين أورسيني Lauren Orsini من ReadWrite  عن توجه جديد في صناعة الويب والشبكات الإجتماعية تحديداً. كن بصرياً قدر المستطاع وستأتي الأموال. 

الكلام قد يكون مبالغاً، لكن الأرقام التي تعرضها لورين حول مواقع تعتمد على مبدأ الإبهار البصري مثل Pinterest و إينستاغرام وغيرها تغير في رأينا قليلاً. الأمر مثير للإهتمام وخطير في نفس الوقت. 

سجلت أحدث جولة تمويل لموقع بينتريست Pinterest رقماً جديداً لتقييمه بمبلغ 3.8 المليار دولار  رقم مدهش لشبكة إجتماعية قائمة على القصاصات الإفتراضية. 

إذا لم تكن متابعاً للويب البصري بعد. سجلت الكثير من المواقع والشبكات التي تعتمد هذا المفهوم قيمة المليار دولار أو أكثر وبيعت بيعت به. 

في أوائل عام 2012 ، اشترى الفيس بوك إينستاغرام بسعر غريب وهو مليار دولار. ثم في شهر ايار، اشترت ياهو  تمبلر Tumblr مقابل 1.1 مليار دولار . كانت تلك الخطوة بالنسبة لشركة الويب العجوز وسيلة مثالية لجذب الجمهور الأصغر سناً.

سواء أكان الأمر مشابهاً للفوز بالياناصيب لمؤسسي هذه الشركات أم أنها فعلاً إستثمار ذكي من قبل الشركات التي تقوم بالإستحواذ فالأمر مميز ويدل فعلاً على توجه نحو ويب بصري قائم على الصور والرسوم المعلوماتية والإبتعاد عن النص بشكل أو بآخر، وفي هذا طبعاً مشكلة. 

يجد الناشرون أن التفاعل مع الصور بشكل عام أفضل من قبل الزوار. تقوم الكثير من الجرائد والمجلات مثلاً بنشر اقتباسات من مقالات أو نصوص على شكل صور في إنستاغرام ويشيروا للمقال الأصلي في التعليقات. فعلاً، يستجيب الكثيرون للصورة ويتفاعلوا معها وربما يمضوا الوقت في القراءة. 

الأمر أيضاً مهم للمعلنين الذين يروا أن قدرة الإعلان البصري على التفاعل والنقر أكبر بكثير من النصي. وهنا تكمن مثلاً العبقرية في استحواذ  فيس بوك على إنستاغرام الذي بدأ يعرض إعلانات الآن في الولايات المتحدة   سوق جديد كلياً للإعلان قائم على نشاط المراهقين. 

قد تساوي الصور الجميلة مليارات الدولارات. وجدت  الويب البصري  Visual Web  وسيلة لجذب المراهقين. المشكلة التي أراها شخصياً أن صناعة الويب الحديثة والإنترنت بشكل عام تتأثر كثيراً ببعضها وعلينا أن نجهز أنفسنا لسيل من المشاريع الجديدة المليئة.. بالصور.