انتهت الموجة الأولى لأجهزة التتبع الذاتي القائمة على مبدأ إنترنت الأشياء مثل Fitbit  و FuelBand  وربما انحسرت إلى حد ما. مع أن أجهزة تتبع النشاط الرياضي تشكل نحو 61 ٪ من سوق الأجهزة التكنولوجية القابلة للارتداء، ويتوقع المراقبون مزيداً من النمو  في هذا المجال. 

معظم هذه الأجهزة يربط على المعصم لتسجيل معدل ضربات القلب والنشاط. ولكن حان وقت أجهزة مختلفة قليلة مثل الجوارب الذكية من Heapsylon’s Sensoria  المختلفة قليلاً. يمكننا أن نعرف كيف ستكون هذه الصناعة في المستقبل القريب بناء على هذه الجوارب حيث ستدمج حساسات اللياقة البدنية والصحية في الملابس أو تعلق على الجلد. وهنا كيفية عملها.

تُلحق الشركة أجهزة الاستشعار في نسيج كل جورب ، من الأمام والخلف . 

تسجل هذه الحساسات ضغط القدم  ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم ثم ترسل البيانات إلى الجهاز على شكل حدوة حصان تعلق مغناطيسياً على كفة الجورب.

تعتبر الجوارب أكثر دقة للتتبع من الأنواع التي تلبس على المعصم والتي تعتمد فقط على التسارع. هي أفضل إن كنت عداءً مثلاً، وهو سوق  Heapsylon الأول – ترتب بيانات الضغط في الجوارب ‘ في التطبيق المصاحب لإظهار متوسط ​​ضربة القدم.

يقول خبراء الركض بأن ضربة القدم المتوسطة هي الأفضل، ولكن من الصعب بالنسبة لمعظم العدائين تتبع شكلها. فعلى الرغم من اختلاف التقديرات، يعاني جزء كبير من العدائين إصابات ناجمة عن الركض كل عام، وبينما تساهم عوامل أخرى في الإصابات، فإن ضعف الشكل هو عامل مهم.

تشمل البيانات الرئيسية الأخرى التوالي وطول الخطوة والإيقاع. سيخبر “مدرب ” رقمي في التطبيق العدائين اذا كانت خطواتهم طويلة جداً أو قصيرة ويساعدهم في الحفاظ على وتيرة متناسقة عن طريق عد إيقاع الخطوة.

تقول Heapsylon بأن جواربهم مريحة ويمكن غسلها. ميدانياً إن صح التعبير وخلال الإختبارات، لم ينزلق جهاز الكاحل إلى الأسفل ولم يكن هناك الكثير من التشويش. وقالت مجلة LAPTOP بأن الجوارب مريحة، ولكنه اختبروا فقط النموذج الأولي.

يمكن للتطبيقات المستقبلية أن تتجاوز الركض للتوازن ورياضات الوقوف مثل الغولف والبيسبول والتزلج على الجليد أو التزلج. تقول Heapsylon أنها سوف تعلن عن مجموعة أدوات للمطورين لتوسيع قدرات منتجاتها .

على الرغم من انتهاء الحملة Indiegogo، تقبل الشركة طلبات الشحن للعام المقبل. يمكن شراء الجوارب والقطعة والتطبيق مقابل 149 دولار. ويمكن شراء جوارب إضافية ثلاث أزواج مقابل 59 دولارا.

في وقت سابق من هذا العام ، توقعت غارتنر Gartner لسوق الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء  أن يصل لـ 10 بلايين دولار بحلول عام 2016. وقالت Credit Suisse  في الوقت نفسه ان السوق سيتضاعف عشرة أضعاف على مدى ثلاث إلى خمس سنوات المقبلة إلى 50 مليار دولار. لم تعين التوقعات الجزء المهيمن في السوق لهذا النوع من التكنولوجيا التي يمكن ارتداؤها على المعصم أو الرأس أو غيرها.

معظم الالكترونيات التي يمكن ارتداؤها لن تكون واضحة، بل ستكون خفية. يمكن أن تكون مخيطة في الملابس أو ملصقة على الجلد. وعلى الرغم من أن الساعات، والنظارات، وما شابه ذلك ستجذب الأنظار سيكون من الأفضل جعل أجهزة الاستشعار ” كمياً” مخفية ، حيث لا تحتاج لشحن دائم مثل هاتفك الذكي.

وضعت شركة Heapsylon  عينها على هذه السوق الكبيرة. إذا كان بامكانهم تصميم الجوارب بنجاح وهي تداس آلاف المرات في اليوم، وتلقى في الغسيل يمكن لحسساتهم أن تعمل عالمياً.

من Singularity Hub  و Indiegogo