كتب غراهام تيمبليتون Graham Templeton من ExtremeTech عن بحث جديد يطرح طريقة مبتكرة لصنع عضلات روبوتية تجعلها بقوة 1000 انسان. الفكرة الأساسية أن عمل العضلات يعتمد بشكل أساسي على الخلايا المؤلفة لها. 

“عندما نثني عضلة في ساعدنا، فهي لاتقوم نفسها بالتقلص بل الخلايا التي تؤلفها بحيث تمتلك كل خلية قدرة مختلفة على التقلص.”

هنا تأتي الفكرة التي اعتمد عليها الباحثون، والقائمة على مفهوم الحرارة. 

“بما أن الدورة تعمل بالحرارة حاول الباحثون ايجاد طرق لتوصيل الحرارة. لجعل جميع الوحدات تعمل كواحد، تستخدم وسادة حرارية صغيرة لتغيير درجة الحرارة العامة.”

يناقش هذا البحث الذي يأتي من معهد بيركلي في وزارة الدفاع الأمريكية Berkley Lab US Department of Energy أموراً نظرية حيث يظل هذا الانجاز بعيداً عن الواقع ولكنه ممكن. يركز على مادة رائعة باسم Vanadium Dioxide ثنائي أكسيد الفاناديوم المستخدمة في صناعة الإلكترونيات وصناعات أخرى. تأتي أهمية المادة من قدرتها على التحول بين كونها ناقل كهربائي وعازل بناء على الحرارة فقط. 

الفيديو التالي يوضح مفهوم العضلة الجديدة

يتابع غراهام:

“سيرغب العديد من مهندسي الروبوت أن يكونوا قادرين على إحداث قوة ميكانيكية موجهة عبر إرسال تيارات عبر خيوط الفاناديوم vanadium filament. تحدد هذه الورقة البحثية القوة الأساسية وراء تقلص عضلات الروبوت – وهو إنجاز ضخم، ولكنه بعيد كل البعد عن الواقع. ولا تأخذ عبارة “عضلات الروبوت” حرفياً، لأن هناك الكثير من التطبيقات الأقل تجسيماً لهذه التكنولوجيا. وستركز البحوث المستقبلية على استخدام هذه القوة بطريقة موجهة ومفيدة.”

للإطلاع على البحث: Powerful, Multifunctional Trosional Micromuscles Activated by Phase Transition