حصلت
 شركة تحليل الجينات الشهيرة 23andMe على براءة اختراع تسمح بالتنبؤ  بصفات الطفل بناء على معلومات الـ DNA الخاصة بألأهل.

وتضمن لغة براءة الإختراع  هذه (يمكن الاطلاع على نسخة PDF من هنا ) دلالات تشير إلى تطبيقات أخرى تتضمن إمكانية “غربلة” للحيوانات المنوية والبويضات خلال عملية طفل الأنابيب بحيث يتم دراسة احتمالات الحصول على أطفال باحتمالية أمراض منخفضة أو جنس مفضل أو حتى لون عيون مفضل.

الآن، تقدم الشركة منذ 2009، خدمة تحمل اسم Inheretance Calculator، تسمح للأهل معرفة احتمالات موروثات الطفل منهم من لون الشعر إلى عدم تحمل اللاكتوز.

لكن براءة الإختراع هذه تغطي التكنولوجيا المستخدمة في الـ Inheretance Calculator وتتوسع لتغطية فكرة تحديد الصفات المفضلة للأطفال.

screen shot 2013-10-03 at 10.11.18 pm

وتنفي الشركة تطبيق النظام المشروح في براءة الإختراع هذه. حيث وضحت في موضوع على مدونتها بأنه وخلال فترة تقديم براءة الإختراع كان هناك اعتبار بأن تساعد هذه التكنولوجيا عملية التخصيب في العيادات، وأنها لم ترد أصلاً العمل ببعض الإشارات في براءة الإختراع هذه أكثر من Family Traits: Inheretance Calculator وهي دراسة ميزات الطفل المحتملة بناء على جينات الأهل.

23andMe هي شركة خاصة مقرها ماونتن فيو، كاليفورنيا في الولايات المتحدة. الشركة متخصصة في التكنولوجيا الحيوية والجينات الشخصية وتقدم خدمة الاختبارات الجينية DNA Testing للعموم.

ووفقاً لمجلة Nature، تطرح عالمة أخلاق البيولوجيا البلجيكية Sigrid Sterckx من جامعة Ghent في مقالة  مجموعة من المخاوف حول براءة الإختراع هذه والعمليات التي أدت للموافقة عليها. تبدي Sigrid استغرابها من عدم شك الشخصية المسؤولة من مكتب براءات الإختراع عن تسهيل عملية “تصميم” الأطفال وإن كان الموضوع مناسباً لبراءة الإختراع.

يذكر أن الشركة قدمت على براءة الاختراع هذه منذ 2008 ومن المهم طرح أن جميع هذه الدراسات تندرج تحت “الاحتمالات” كون عملية تحديد الصفات المفضلة في الأطفال أعقد ممايمكن للعلم الحالي التنبؤ به.

screen shot 2013-10-03 at 10.10.57 pm

وبالطبع، يعتبر موضوع كهذا على درجة كبيرة من إثارة الجدل وهو غير قانوني من الآن في كل من كندا وبريطانيا

من Nature و The Verge