بدأت عدة شركات بالظهور بعد ظهور العميل السابق في وكالة الاستخبارات المركزيّة الأمريكيّة CIA إدوارد سنودن وعرضت هذه الشركات ما ادعت أنّه وسيلة لحمايتهم من المراقبة الغير مرغوب بها من قبل حكوماتهم ومن أشهر الابتكارات والوسائل هاتف بلاكفون الذكيّ الذي أتى نتيجة لتعاون بين شركة الخدمات الأمنيّة الرقميّة Silent Circle وشركة اسبانيّة ناشئة في مجال صناعة الهواتف النقالة واسمها Greeksphone. عن هذا يتحدث جوشوا كوبستاين Joshua Kopstein من The NewYorker

“إنه أحد الهواتف الواعدة في عالم الاتصالات، هاتف مصمم خصيصاً للأمان والخصوصيّة، واسمه BlackPhone، صممه مجموعة من أخصّائيي التشفير.”

كانت الهواتف والمكالمات الآمنة والخطوط الساخنة بالطبع من أول الابتكارات في عالم الاتصالات نظراً إلى الحاجة الملحّة لها وكان من أكبر المساهمين في تطوّر هذا المجال وكالة الأمن القوميّ الأمريكية والتي لا زالت تعمل حتى الآن على تطوير نماذج هواتف آمنة أكثر كفاءة من سابقتها

“ليست الهواتف الآمنة ظاهرة جديدة، لكن كان الحصول عليها صعباً في السابق كما كانت صعبة الاستخدام. طوّرت وكالة الأمن القومي الأمريكيّة بعضاً من أوّل أنظمة الهواتف المشفّرة، من مثل وحدة الاتصال الآمنة Secure Telephone Unit وهي آلة متوسّطة الحجم وبلغت تكلفتها آلاف الدولارات تمّ تطويرها في السبعينات من القرن الماضي. أصدرت الوكالة مؤخّراً مخططات لهاتف ذكيّ آمن يعمل بنظام أندرويد أطلقت عليه اسم Fishbowl، وعلى الرغم من صعوبة تصوّر من سيستخدم الهاتف الآن فإنّ شركة ألمانية تسمّى GSMK تعمل أيضاً ومنذ سنوات على تطوير وإنتاج سلسلة من الهواتف الآمنة، أطلقت عليها اسم CryptoPhone.

من المتوقّع للهواتف الآمنة أن تكون كأيّ هاتف يطرح في السوق لكن مع بعض الميزات الإضافيّة

“لعلّ الأمر الأكثر غرابة هو أنّ درجة الأمان التي يوفّرها هاتف بلاكفون تأتي مع ميّزات إضافيّة : يشكّل بلاكفون ومن عدّة نواح طريقة للاشتراك بخدمات الدائرة الصامتة Silent Circle، والتي يترتب عليها ضريبة شهريّة وتطلب من المشتركين تنصيب تطبيق للاتصال بشكل آمن كليّاً. أخبرنا كبير مدراء قسم التكنولوجيا في الشركة جون كالاس Jon Callas أنّ التقديرات بسعر طرح هاتف بلاكفون سيكون أقلّ من سعر هاتف اي فون الجديد (649 دولاراً) وسيأتي باشتراك Silent Circle للزبائن الجدد. لكنّه أوضح أنّ المستخدمين سيتمكنون أيضاً من تنصيب تطبيقات وخدمات أخرى، بالإضافة إلى تغيير مشغّل شبكتهم أو حتّى تغيير نظام هاتفهم بالكامل.”

لكن بالنسبة للبعض مثل ناثان فريتاس Freitas رأي مخالف. يعمل ناثان في مشروع Guardian وهي عبارة عن مجموعة تبرمج عدداً من تطبيقات الحماية والخصوصيّة للهواتف الذكيّة والحواسب اللوحيّة، يرى ناثان أنّ هذه الشركات تصمم هواتفها بأسعار باهظة لا تسمح للجميع بالحصول على المستوى الذي  يريدونه من الخصوصيّة

“يهدف Freitas إلى بناء طبقة من الخصوصيّة تعمل على أيّ هاتف ذكيّ ــ حتى الرخيص منها.”

لكن هل ستشكّل تكاليف الحصول على هذه الخصوصيّة عائقاً أمام انتشار خدماتها؟

“على الرغم من ذلك، شهدت خدمة Silent Circle ازدياداً كبيراً في عدد المشتركين منذ ظهور كشوفات إدوارد سنودن. يقول سنودن أنّ الميّزة في بلاكفون هي جعل أدوات التشفير والخصوصيّة أمراً اعتياديّاً. يقول ” سيسرّني أن لا أتوقّف لو كتب أحدهم مقالة عن تأمين هواتف أندرويد، وأنهى المقالة بعبارة،” يمكنك أن تشتري بلاكفون ببساطة،” “.

“نهايةً يمكننا أن نقول أنّه حتى ومع وجود هاتف يؤمّن مكالمات صوتيّة ومحادثات نصيّة ومحادثات فديو آمنة كليّاً فإنّ مستوى الأمان فيه لايزال محدوداً.”

“مع ذلك وحتى لو دخل بلاكفون إلى السوق كمنتج قابل للتداول كما يظنّ البعض، فسيبقى خطوة صغيرة تجاه جعل عالم الاتصالات النقالة أكثر أماناً.”