تنقل لنا آن ترافتون Ann Trafton من MITnews بحثاً جديداً يكشف كيف يربط الدماغ ذكريات الأحداث الواحدة تلو الأخرى.

“لنفترض أننا سمعنا صوت انزلاق إطارات، تلاه اصطدام سيارة. في المرة القادمة التي سنسمع فيها مثل هذا الانزلاق، قد نخاف، ونتوقع أن يتبعه حادث تحطم – مما يدل على أن عقلنا قد ربط تلك الذكريات بطريقة ما بحيث أصبح صوت بريء يثير الخوف .”

حاول العلماء في هذا البحث الكشف عن طريقة ربط هذه الاحداث في الدماغ و السبب الذي يجعلنا نخاف عند سماع الصوت الأول وأكتشفوا

“كيفية عمل اثنتين من الدارات العصبية في الدماغ معاً للتحكم في تشكيل مثل هذه الذكريات المرتبطة بالوقت. يقول Susumu Tonegawa  أستاذ علم الأحياء وعلم الأعصاب في Picower أو Picower Institute for Learning and Memory عن نتائج ورقة بحثية في عدد مجلة Science الصادر في 23 حزيران بأن هذه القدرة الدقيقة تساعد الدماغ على تحديد متى عليه اتخاذ إجراءات للدفاع ضد تهديد محتمل .”

وعن خلق التوازن بين الشعور بالخوف الشديد وبين عدم الاكتراث

“يسمح تفاعل هذين الدائرتين للدماغ بالحفاظ على التوازن بين أن يصاب بالشلل من الخوف بسهولة وبين التهاون الذي قد يؤدي إلى الوقوع في قبضة حيوان مفترس أو اي تهديد آخر.”

“يتم صنع تلك الذكريات في جزء من الدماغ يسمى الحصين hippocampus، والذي يجب أن ينسق كل من هذه العناصر الثلاثة.”

أظهرت أبحاث سابقة كيفية ربط الدماغ للأماكن والأشياء في مكونات الذاكرة. وعن ابحاث سابقة آخرى نقلت:

“يستند بحث Science   على دراسة جرت عام 2011 في مختبر Tonegawa حيث تم تحديد دارات دماغ الفئران اللازمة لربط ذكريات حدثين – نغمة وصدمة كهربائية خفيفة – يحدثان بفاصل  20 ثانية. تربط هذه الدارة الطبقة الثالثة من القشرة المخية الداخلية إلى المنطقة CA1 من الحصين.”

تخلق هذه الدارة توازناً يقلل فرص ربط حدثين.