عن ثقافة تطوير الجسد (البايوهاكرز)

تنشتر في الأوساط التكنولوجية البديلة حالياً ثقافة البايوهاكرز BioHackers أو الأشخاص الذين يختبرون تعديل أجسادهم بجهود فردية بحيث تكون “صديقة للتكنولوجيا أكثر.” يطلق على هؤلاء الأشخاص حالياً اسم السابيورغز Cyborgs (تشير الكلمة أساساً إلى الشخص الذي يحسن من قدراته الفيزيائية باستخدام معدات ميكانيكية مدمجة في جسمه) هذه الثقافة والتي أشرنا إليها في هايبرستيج سابقاً (راجع مقال:لماذا زرع هذا الرجل سماعات في أذنيه؟) يبدو أنها تمضي إلى مزيد من الإنتشار.
نقل موقع NBC News في تقرير جديد عن لجوء هؤلاء إلى فناني الوشوم كون الأطباء لايقومون بإجراء هذا النوع من العمليات حالياً. حيث يقومون بزرع هذه الإضافات في أيديهم أو أصابعهم.
أما عن ماهية هذه الإضافات فهي غالباً إما رقاقات إلكترونية ذكية أو حتى مغانط ببساطة، تساعدهم هذه الإضافات على التفاعل مع الأجسام الأخرى عبر تحديد الحقل المغناطيسي الخاص بهم. يمكنكهم هذا الأمر من إرسال وتلقي البيانات من وإلى هاتفهم الذكي أو حتى زرع سماعات أذن بشكل دائم.
يشير التقرير أيضاً إلى عمل الحكومة الأمريكية حالياً على رقاقة تزرع في الدماغ بحيث تسمح باستعادة ذكريات محددة. طبعاً تجري الكثير من الأبحاث الطبية حالياً  (كثير منها ناجح) على إنشاء أطراف اصطناعية ميكاترونية بديلة يمكن التحكم بها عبر الدماغ.
 
إليكم أيضاً هذا التقرير المميز والقديم من موقع The Verge والذي يتحدث عن هذه الثقافة بشكل أساسي وكيف خاضها فريق العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *