الآن وبعد انتهاء كل إعلانات آبل المهمة لهذا العام باستثناء الماك بوك برو الجديد إن حصل، حان وقت الدفعة الأخيرة ربما من إعلانات غوغل. قد لاتكون إعلانات اليوم التي ستكون ضمن حدث خاص في سان فرانسيسكو جديدة كلياً كوننا سمعنا عن أغلبها سابقاً في حدث IO. لكن وبنفس الوقت، بدأت بعض الشائعات تدور خلال الأسابيع القليلة الماضية حول أمور جديدة. إليكم ماهي…

هواتف Pixel و Pixel XL

pixel-white
لاشيء جديد كلياً سوى أنها هواتف جديدة. ستحمل هذه الهواتف علامة غوغل التجارية بالكامل دون شريك كـ HTC أو هواوي مثلاً. يجمع أغلب كتاب وخبراء الصناعة بأن HTC هي المصنع الحقيقي لهذه الأجهزة. لاشيء خرافي في مميزات الجهاز فهي مسربة بالفعل. المثير للاهتمام أن نظام التشغيل Android 7.1 Nougat سيكون مختلفاً قليلاً عن أجهزة أخرى مشغلة لنفس النظام، كتصاميم أيقونات مختلفة و “مشغل Launcher” مختلف.

Google Home

في الوقت الذي أبهرت فيه غوغل العالم عبر Google Now استطاعت أمازون إبهاره من جديد عبر مكبر صوتي ذكي يعمل بتكنولوجيا مشابهة لـ Google Now، واجهة صوتية قوية ومساعدة لطيفة باسم أليسكا. Google Home هو محاولة غوغل للحاق بموضة مكبرات الصوت الذكية والتي قد تكون أفضل نظراً لتطور Google Now. قد تبيعه غوغل بسعر 129 دولار وهو سعر أقل بـ 50 دولار من أمازون Echo.

Chromecast Ultra

لاشيء جديد هنا. كروم كاست المعروف بدعم فيديو 4K. كروم كاست جهاز رائع على فكرة!

Google WiFi

سمعة الواي فاي دائماً سيئة. هناك عشرات الهاكات التي تحسن شبكة الوايفاي في المنزل كإطفاء الراوتر وتشغليه من جديد أو استبداله بشيء أفضل ربما. شيء مثل التكنولوجيات الجديدة التي بدأت تظهر مؤخراً مثل eero. شبكة من الأجهزة اللاسلكية الصغيرة التي تعمل على تغطية وايفاي أفضل في المنازل ومعمارية إلكترونية مناسبة لاستخدامات الإنترنت العصرية كبث ساعات وساعات من الفيديو عالي الدقة! يمكنك اعتباره بديلاً عن جهاز الراوتر المنزلي التي يتكدّس عليه الغبار في زاوية الغرفة.

ماهو Google WiFi إذاً؟

لاشيء. غوغل نسخت الفكرة وستقدمها بشكل جديد. أفضلية شبكة وايفاي غوغلية هو أنها أكثر تطابقاً مع خدمات غوغل بشكل تأكيد ومدججة بدعم خدمات غوغل للمنازل الذكية أيضاً.

أندروميدا! نظام واحد يحكمها جميعاً

google_chromebook_pixel_2015_left_vs_pixel_2013_right-100572825-orig
استعارة بايخة من Lord of the Rings ربما لكنها واقع ومهم. نظام غوغل الجديد المتوقع الإعلان عنه اليوم يدمج بين كونه نظاماً مكتبياً مستوحى من Chrome OS لكنه يقدم أيضاً دعماً لنظام اندرويد للموبايل. بعبارة أخرى تعبت غوغل من طرق تشغيل تطبيقات أندرويد الملتوية على حواسب كروم التي تحاول غوغل جاهدة منافسة ماك وويندوز بها وقررت تقديم نظام جديد. إتاحة تطبيقات أندرويد على حواسب كروم مهم لعدة أسباب، أهمها هو انها تخلق نظاماً متكاملاً للتطبيقات الآن من الموبايل إلى التابلت والأجهزة المكتبية.
يغير هذا في نظرتنا للتطبيقات ويساهم ربما في زيادة شعبية حواسب كروم التي كانت مشكلتها الرئيسية اعتمادها الكامل على الويب. وجود تطبيقات أصيلة Native Applications على منصة مكتبية مهم جداً فمابالنا لو كانت تطبيقات أندرويد المألوفة لملايين. قد يتطلب الأمر جهداً إضافياً من المصممين والمطورين للتعامل مع هذا الواقع الجديد لكنه بالتأكيد أفضلية لهم.
لاشك أن مايكروسوفت كانت الأولى عبر محاولتها دمج كل ماتقدم (نظام مكتبي، ألعاب، موبايل وتابلت) تحت مظلة Windows 10. وجد كثيرون أنها محاولة واعدة وبالتأكيد مفيدة للمطورين والمستخدمين على حد سواء. المستغرب أن كثيراً من الوقت مر قبل أن تأخذ كبرى شركات التكنولوجيا هذا الأمر على محمل الجد. في انتظار آبل!

الواقع الافتراضي Daydream VR

 
Daydream VR
من المتوقع اليوم أيضاً أن تعلن غوغل عن أول نظارة واقع افتراضي لها. نشرت مجلة Variety الخبر بشكل حصري وفقاً لمصادرها الخاصة التي توقعت لسعرها أن يكون 80 دولار تقريباً. سيتم تصميمها خصوصاً لهواتف بكسل “اللي فوق :)”. إعلان غوغل عن هذه النظارة يأتي متزامناً مع موسم العطلات الذي يشهد حركة تسوق مرعبة. ولايوجد طبعاً أفضل من أن تشتري نظارة واقع افتراضي لصديق لفصله عن الدنيا والعيش بسلام!

بعيداً عن المزاح، يتوقع كثيرون أن يكون تأثير Daydream VR كبيراً على عالم الواقع الافتراضي والصناعة عموماً. تسيطر فيسبوك عبر أوكيلوس ريفت وإتش تي سي عبر فايف على نظارات الواقع الافتراضي الاحترافية إن صح التعبير ولايوجد إلا سامسونج كشركة كبيرة بنظاراتها الخاصة الموجهة للهواتف. ماأعلنت عنه غوغل سابقاً خلال IO عن Daydream VR ونظام المواصفقات الذي ستسمح لأي شركة باستخدامه قد يشكل نقلة في عالم الواقع الافتراضي على الموبايل.

خلاصة

الإعلانات اليوم ليست ثورية بمعنى الكلمة. لكن يمكننا أن نأخذ منها أمرين أساسيين. الأول هو دفع غوغل المتتالي إلى إنتاج أجهزة تحمل علامتها التجارية فقط دون شركاء والثاني هو الانتقال إلى مجالات جديدة كالواقع الافتراضي ومكبرات الصوت والأجهزة التي تعتمد الواجهات الصوتية بقوة.
لكن هل يمكن لغوغل أن تفاجئنا اليوم أكثر؟

لايوجد المزيد من المقالات