فريق جديد من فيسبوك لاكتشاف المشاكل الأمنية قبل أن تحصل

قام فيسبوك بإنشاء فريق من المتخصصين بالأمن والحماية لدراسة واكتشاف أي ثغرات ممكنة في الشبكة قبل أن يتم استغلالها. يضم الفريق باحثين أمنيين وضباط أمن سابقين وخبراء في الإعلانات. سيقوم الفريق بمراقبة نظام الإعلانات ومنصات مسنجر وإنستاغرام وغيرها. يقوم الفريق أيضاً بدراسة أي محتوى قد يسبب مشاكل للشركة مثل المشاركات المحرضة على العنف وغيرها. يذكر أن كل هذا يأتي بعد مجموعة من المشاكل المتتالية المتعلقة بالسياسة والخصوصية مثل فضيحة شركة كامبردج أناليتيكا والتي سببت لفيسبوك الكثير من المشاكل.

من BuzzFeed

منع الدرونات المزودة بكاميرات في السويد

أصبحت الدرونات المزودة بكاميرا ممنوعة في السويد إلا إذا استخدمت من قبل الشرطة أو لأصحاب أذونات خاصة. أتى القرار من المحكمة العليا في السويد والتي حكمت بأن مستخدم الدرون المزود بكاميرا له أفضلية نظر تتجاوز مجاله الخاص على عكس الكاميرات المثبتة على سيارة أو خوذة رأس حيث تكون الكاميرا مع مرتديها في نفس المكان.
من ArsTechnica

الجهة وراء اختراقات ياهو قد تكون عصابة وليس دولة

يشير تقرير من شركة الحماية الأمنية InfoArmor بأن الجهة وراء الاختراقات التي أصابت ياهو مؤخراً قد لاتكون دولة بل عصابة أشارت لها الشركة باسم Group E وتنتمي لأحد دول أوروبا الشرقية. المجموعة معروفة باختراقاتها وجمعها لكم كبير من بيانات المستخدمين ثم بيعها في السوق السوداء.
من رويترز

باحثون يتمكنوا من استعادة 40,000 صورة من أجهزة أندرويد بعد تهيئتها

يبدو أن مشاكل الخصوصية على الأندرويد والأجهزة المحمولة بشكل عام في ازدياد، حيث وجد بعض الباحثون من شركة Avast للحماية أن عملية الـ Factory Wipe أو المسح الكامل أو إعادة تهيئة الجهاز لاتمسح كل محتويات الجهاز بشكل كامل.
واستطاع الباحثون العثور على صور حميمية ومواد أخرى على هواتف أندرويد تم تطبيق الـ Factory Wipe عليها. درس الفريق 20 جهاز أندرويد وطبقوا عليها أدوات جنائية لاستعادة البيانات.
كان عدد الصور المستعادة حوالي 40,000 الكثير منها شخصية جداً وحميمية.
ويبدو أن عملية التهيئة الكاملة هذه والموجودة في إعدادات الجهاز Settings لاتسمح الملفات الحقيقية، بل تمسح الفهرسة index points التي تدل على مواضع الصور. يعتبر هذا كافياً لمنع الوصول إلى الصور، لكن هناك بعض الأدوات الخاصة القادرة على الوصول إلى الملفات بدون بيانات الفهرسة هذه.
من جهتها، صرحت غوغل لموقع Ars Technica أنه يبدو أن البحث قائم على اجهزة قديمة وإصدارات سابقة من نظام تشغيلها أندرويد ولايعكس إعدادات الأمان الموجودة في الأجهزة والنظام الحالي والذي يتم استخدامه من حوالي 85% من المستخدمين حالياً. يقترح هذا أن المستخدمين المعرضين لهذا النوع من المشاكل هم من يستخدم نظام أندرويد أقل من الإصدار 4.0.