بطارية اختبارية جديدة مقاومة للاشتعال من جامعة روتشستر

قام باحثون في جامعة روتشستر Rochester ومركز Oak Ridge الوطني للأبحاث في الولايات المتحدة بتطوير تكنولوجيا بطارية ليثيون- آيون جديدة لتخفيف خطر الإشتعال. تقوم تكنولوجيا البطاريات الحالية على استخدام قطعة بلاستيك رقيقة للفصل بين الإلكترودات (الأقطاب)، ممايجعلها عرضة للكسر عند الصدم مسببة التلامس بين الالكترودات والاشتعال. تقوم التكنولوجيا الجديدة على استخدام حاجز مصنوع من السيليكا silica التي تصبح أقسى عند الصدم ممايمنع التلامس.

وداعاً ياهو! مرحباً ألتابا Altaba؟؟!!

يبدو أن ياهو! لفظت أنفاسها الأخيرة، فقد أعلن مساء أمس أن الشركة سيتغير اسمها إلى Altaba بعد إنهاء صفقة الاستحواذ على الـ core business أو الأعمال الرئيسية الخاصة بها لـ Verizon بمبلغ 4.8 مليار دولار. بذلك، تنتهي أحد أشهر العلامات التجارية الإنترنتية في الولايات المتحدة، بشكل حزين.. حزين جداً!
لم تعطي ياهو سبباً حقيقياً وراء تغير الاسم أو تفسيراً لهذا الاسم الجديد. يرى البعض أن الاسم قريب جداً من Alibaba، الشركة الصينية المملوكة بشكل جزئي من ياهو!
المفاجأة الثانية هي في أن ماريسا ماير، المديرة التنفيذية لياهو لن تكون في مجلس الإدارة أيضاً. ماريسا التي انتقلت إلى ياهو! المتعبة عام 2012 على أمل إصلاحها، فشلت في تحقيق هذه المهمة وهاهي الآن في طريقها ربما للخروج منه كلياً.
تأتي هذه الإعلانات بعد أشهر من فضائح كثيرة في الشركة وانتكاسات متتالية في سوق الأسهم، كان أكبرها فضيحة اختراق أكثر من مليار حساب وتكتم الشركة عن الموضوع خصوصاً بعد إعلان صفقة الاستحواذ الممكنة من Verizon.
بهذا، يسدل الستار عن أحد أهم الشركات التي ساهمت في تشكيل صورة شركات الإنترنت كمانعرفها منذ 1994.
من Motherboard

MIT تطلق حاضنة أعمال للعلوم والتكنولوجيا

أطلقت MIT منصة The Engine. حاضنة أعمال متخصصة بالعلوم والتكنولوجيا تقدم الدعم للشركات الناشئة. تأمل في دعم 60 شركة محلية ناشئة. ستشارك الشركات المقبولة في البرنامج لمدة عام. يتضمن البرنامج التمويل المالي وبعض الخدمات الأخرى.
من MIT News

هايبرلينك 143 عن نظارة سنابشات الجديدة!

ناقشت الحلقة  143 من هايبرلينك بودكاست مواضيع مختلفة أهمها النظارة نظارة سنابشات والأخطاء القاتلة في إحصائيات فيسبوك للفيديو التي اعترفت بها الشركة مؤخراً. تداعيات الموضوع على صناعة الشبكات الاجتماعية والإعلام والكثير من المواضيع الأخرى.

من هايبرستيج

قراءة لمستقبل التكنولوجيا وتطبيقات العلوم الحديثة بعد رحيل 2015

[vc_row bg_type=”image” parallax_style=”vcpb-vz-jquery” bg_image_new=”5803|https://hyperstage.net/wp-content/uploads/2016/01/futureoftech-2.jpg” bg_image_repeat=”no-repeat” bg_img_attach=”fixed” bg_override=”full” css=”.vc_custom_1452172483772{padding-top: 200px !important;padding-bottom: 200px !important;}”][vc_column][vc_column_text css_animation=”top-to-bottom” css=”.vc_custom_1452172378648{margin-top: 100px !important;padding-top: 20px !important;padding-right: 30px !important;padding-bottom: 20px !important;padding-left: 30px !important;background-color: #ffffff !important;border-radius: 3px !important;}”]

سنحاول معاً من خلال هذا الموضوع أن نتقمّص دور هؤلاء “المستقبَليون futurists” قارؤوا المستقبل، لنتوقُّع الاتجاهات العلمية والتكنولوجية التي من المحتمل أن تُشكِّل الحياة في عالمنا الأرضي (وكوكبنا العربي بالتبعية) من خلال أخذ جولة عامة بين تطبيقات العلوم الحياتية التي تبحث فيها “البشرية” وتخترع وتبتكر وتطوّر عليها في اللحظات الراهنة. لندرك مكانتنا المعرفية ودورنا العملي وموقعنا الزمني الآن من عالم دؤوب متحرك يطرق كل أبواب المعرفة بحثاً عن حلولاً لمشكلاته، أو إجابات لتساؤلاته، أو إرضاءاً لرغباته أيضاً.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_column_text]
متابعة قراءة قراءة لمستقبل التكنولوجيا وتطبيقات العلوم الحديثة بعد رحيل 2015

غوغل تستحوذ سراً على شركة تصنيع حساسات متطورة

استحوذت غوغل بهدوء وسرية على شركة Lumedyne Technologies في سان دييغو، الولايات المتحدة اخترعت نوعاً جديداً من الحساسات الدقيقة جداً والقادرة على التقاط معلومات حساسة مثل التغير في الاتجاه.
ووفقاً لمصادر، كانت قيمة الصفقة حوالي 85 مليون دولار. كان هذا بعد شهرين فقط من تقديم الشركة لنموذج من الحساس.
مايميز الشركة هذه أنها تقدم تطويراً جذرياً على الـ accelerometers أو حساسات التسارع التي تفقد القدرة على إعطاء معلومات دقيقة عندما ندخل إلى بناء مثلاً (بعد فقدان الاتصال بـ GPS) الحساس الجديد الذي تقدمه الشركة قادرة على متابعة المكان بشكل دقيق جداً عبر قياس التوجه الخاص بنا وحتى عندما ننعطف يميناً ويساراً. يعرف عن حساس الـ GPS يعطي نتائج مع نسبة خطأ بعدة أمتار أو ربما كيلومترات في بعض الأحيان.

المصدر:  Google Quietly Operating Sensor Startup Following Stealthy Buyout