عن تعامل الدماغ الجيد مع الأخبار السيئة تحت الضغط

مقال لـلباحثة  تالي شاروت Tali Sharot، مديرة مختبر Affective Brain Lab لأبحاث الدماغ وأستاذة مشاركة لعلم الأعصاب الإدراكي في جامعة University College London. مترجم من مجلة Aeon للعلوم.

نتخذ بعض القرارات المصيرية في حياتنا عندما نكون تحت الضغط ومتوترين، بداية من القرارات الصحية ومروراً بالعمل والقرارات المالية. كثيراً مايكون علينا التفكير ودراسة الوضع الذي أمامنا تحت ظروف عصيبة.

لنأخذ على سبيل المثال الأزواج الذين ينتظرون مولوداً. حيث يكون عليهم اتخاذ سلسلة من الاختيارات المهمة خلال فترة الحمل والولادة، وسيشعر الكثير منهم بالتوتر. هل نصبح أفضل أم أسوأ عندما ندرس خياراتنا لاتخاذ القرارات في مثل هذه الظروف؟

قمنا أنا وزميلي (نيل جاريت) بزيارة محطات الإطفاء في ولاية كولورادو للبحث في كيف يعمل العقل البشري عندما يكون تحت ضغط كبير.

تختلف أيام العمل عند رجال الإطفاء كثيراً، ففي بعض الأيام ينعمون بالراحة ويكونون في غاية الاسترخاء حيث يقضون بعض الوقت في غسل الشاحنات، وتنظيف المعدات، وإعداد وجبات الطعام والقراءة. بينما تكون أيام أخرى عصيبة، يواجهون فيها الكثير من الحوادث المهددة للحياة. يهرعون إلى المنازل المشتعلة لإنقاذ السكان العالقين، ويساعدون فرق الطوارئ الطبية. هذا الاختلاف الكبير في أيام عمل رجال الإطفاء يمثل النموذج المثالي لتجربتنا حول تغير قدرة الإنسان على التصرف عندما يكون تحت الضغط.

متابعة قراءة عن تعامل الدماغ الجيد مع الأخبار السيئة تحت الضغط