إيلون مسك يرى الحياة على المريخ عبر القبب الزجاجية

كمتابعة لمشروع الحياة على المريخ الذي أعلنت عنه شركة إيلون مسك Space X قام إيلون بجلسة AMA على موقع Reddit لتوضيح بعض الأفكار عنها. منها رده على أن موضوع الحياة الدائمة على المريخ سيتم عبر قبب زجاجية مدعومة بإطارات من الكاربونفايبر. وضح إيلون أمور أخرى حول الزراعة والتنقل.
المصدر: Elon Musk envisions humans living in glass domes on Mars

عن أخلاقيات التحسين البشري

تحمل التطورات العلمية الأخيرة في طياتها الكثير من الوعود التي ستسمح للبشر تحسين كل شيء فيهم بداية من الذاكرة إلى الشكل وحتى التخلص من الأمراض المتوقعة. لكن، ترتبط هذه القدرات المتوقعة بكثير من الأسئلة حول أخلاقيات الموضوع. من يحق له استخدامها؟ كيف يمكن أن تستخدم ومن يحق له اتخاذ القرار؟

عن هذايكتب آندي مياه Andy Miah من MIT Technology Review في مقال مميز. هذه المرحلة الجديدة التي تدخلها البشرية، والمتمثلة بالقدرة على تعديل البيولوجيا الخاصة بنا.

الفكرة الأساسية التي تجعلها التطورات العلمية ممكنة هي أن نكون في حالة “أفضل من جيدة” عبر استخدام تحسينات مثل تعديلات الدماغ لزيادة الذاكرة البشرية أو رفع معدل القدرة على النقاش المنطقي مثلاً. يمكن أيضاً تعديل كيمياء الجسد لزيادة القدرة على التحمل ومواجهة المشاكل البيئية المحيطة.

لعل أحد أهم الحجج المستخدمة ضد التحسين البشري بهذا الشكل هي أن سرعة الحصول على المطلوب يخفف من قيمة الإنجاز نفسه. فعندما يقوم شخص ما بزيادة قدرة تحمله لدرجة كبيرة تجعل تسلق قمة إفرست أمراً بسيطاً يشبه المشي على الشاطئ، سيكون الإنجاز “تسلق الجبل” بالضرورة أمراً عادياً غير مثير للإعجاب أبداً.

هذا على الناحية البشرية أو الشخصية ربما. لكن قد يتمثل الخطر الأكبر أيضاً في “الحكم”. فلو امتلكت سلطة ما القدرة على التحسين البشري لصالحها بشكل احتكاري مطلق، سيتحول الموضوع الأخلاقي الخاص باتخاذ القرار أو بمن يقف وراءه حتى موضوعاً شائكاً ومعقداً قد يؤدي لنتائج خطيرة.

يختتم آندي أفكاره بأنه ومع العلم أن البحث أوصلنا إلى طريق متقدم جداً في هذا المجال، لايزال هناك الكثير من العمل للوصول إلى استراتيجية إدارة واضحة ومعقولة لهذه التطورات.

مشروع صاروخ جديد من Blue Origin

أعلن مؤسس أمازون والمدير التنفيذي لشركة Blue Origin الخاصة المتخصصة بأبحاث الفضاء وإنتاج الصواريخ عن مشروعها الجديد: صاروخ New Glenn. صاروخ يمكن إعادة استخدامه وسيتم إطلاقه بحلول 2020. يستخدم هذا الصاروخ كحامل ودافع لأجسام أخرى ترسل للفضاء مثل الأقمار الاصطناعية.

نماذج لروبوتات نانوية قابلة للحقن

صمم علماء في جامعة بار إيلان روبوتات نانوية يمكن حقنها. يجري اختبارها حالياً على صراصير صغيرة حيث لم يتم الموافقة على الاختبارات البشرية بعد. تتحكم هذه الروبوتات النانوية بتحرير الأدوية التي يحتاجها الدماغ، ومن الممكن أن تستخدم لمعالجة اضطرابات الدماغ.

قراءة لمستقبل التكنولوجيا وتطبيقات العلوم الحديثة بعد رحيل 2015

[vc_row bg_type=”image” parallax_style=”vcpb-vz-jquery” bg_image_new=”5803|https://hyperstage.net/wp-content/uploads/2016/01/futureoftech-2.jpg” bg_image_repeat=”no-repeat” bg_img_attach=”fixed” bg_override=”full” css=”.vc_custom_1452172483772{padding-top: 200px !important;padding-bottom: 200px !important;}”][vc_column][vc_column_text css_animation=”top-to-bottom” css=”.vc_custom_1452172378648{margin-top: 100px !important;padding-top: 20px !important;padding-right: 30px !important;padding-bottom: 20px !important;padding-left: 30px !important;background-color: #ffffff !important;border-radius: 3px !important;}”]

سنحاول معاً من خلال هذا الموضوع أن نتقمّص دور هؤلاء “المستقبَليون futurists” قارؤوا المستقبل، لنتوقُّع الاتجاهات العلمية والتكنولوجية التي من المحتمل أن تُشكِّل الحياة في عالمنا الأرضي (وكوكبنا العربي بالتبعية) من خلال أخذ جولة عامة بين تطبيقات العلوم الحياتية التي تبحث فيها “البشرية” وتخترع وتبتكر وتطوّر عليها في اللحظات الراهنة. لندرك مكانتنا المعرفية ودورنا العملي وموقعنا الزمني الآن من عالم دؤوب متحرك يطرق كل أبواب المعرفة بحثاً عن حلولاً لمشكلاته، أو إجابات لتساؤلاته، أو إرضاءاً لرغباته أيضاً.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_column_text]
متابعة قراءة قراءة لمستقبل التكنولوجيا وتطبيقات العلوم الحديثة بعد رحيل 2015